منتديات دكرى
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

هل يمكن في عصرنا أن نجد أو أن يصير عبد أو أمة لله، نسخة عن الصحابة والصحابيات؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل يمكن في عصرنا أن نجد أو أن يصير عبد أو أمة لله، نسخة عن الصحابة والصحابيات؟

مُساهمة من طرف TIKCHBILA في الأربعاء فبراير 04, 2009 3:16 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

الحمد لله حبيب القلوب المؤمنة و الصلاة و السلام على الحبيب النبي عليه الصلاة و السلام الى يوم البعث.

اخوتي في الله، والذي فلق الحبة و برأ النسمة اني أحبكم في الله، وأسأل الله جل جلاله أن يضلنا بهذا الحب، في ظل عرشه يوم لاظل الا ظله.

رب يسر و أعن و تمم بخير.

اخوتاه، هذه ليست محاضرة وعظية و لا خطبة حماسية ، و انما هو سؤال لكل مسلم و مسلمة ، يوحد الله و يؤمن أن محمدا رسول الله.

و السؤال كما هو معنون : هل يمكن أن نجد أو يصير في عصرنا عبد لله نسخة عن أحد الصحابة رضي الله عنهم، وهل يمكن أن نجد أمة لله نسخة عن احدى الصحابيات رضي الله عنهن؟؟؟ و كيف السبيل لذلك ؟؟؟

أترك لكم الجواب على هذا السؤال و المجال مفتوح.


أحبكم في الله ، أستودعكم الله و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

TIKCHBILA
عضو مميز
عضو مميز

عدد الرسائل : 5
Personalized field :
تاريخ التسجيل : 04/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يمكن في عصرنا أن نجد أو أن يصير عبد أو أمة لله، نسخة عن الصحابة والصحابيات؟

مُساهمة من طرف همس القلم في الخميس فبراير 05, 2009 1:59 am

للبداية
Evil or Very Madشكرا لك على الموضوع القيم

والله هذا ما نتمناه من اعماقي والله شاهد على ماأقول
لكن نحن بعيدين جدا ونسأل الله ان يعيننا على نهج خطاهم واتباع سبيلهم
أسأل الله أن يتجاوز عن أخطائنا ويرزقنا الصدق فى القول والعمل

يمكننا أن نكون مثل الصحابة و أكثر اذا رجعنا الى كتاب الله و سنة نبيه و فهمناهما جيدا ...لكن كيف ..هذا هو السؤال المطروح...و الجواب هو نقذ الذات و نقذ التاريخ بعلمية و ليس بالعصبية فالحقبة الزمنية التي قضاها الرسول صلى الله عليه و سلم بين الصحابة تعد قصيرة لإعداد أمة كاملة إعدادا " كافيا " ، يؤهلها لإدارة وتدبير شؤونها الدينية والدنيوية بعده ، وخصوصا " إذا كان الأمر متعلقا " بإعداد أمة

قد ترسخت فيها عادات المجتمع الجاهلي ووحشيته ، والذي كانت تحكمه لا أقل من شريعة الغاب فضلا " من أن الغالبية العظمى ممن أسلموا قد تلفظوا بالشهادتين بعد فتح مكة وأواخر حياة الرسول صلى الله عليه وسلم .


فإعداد مثل هذه الأمة لا يمكن أن يتم خلال تلك الحقبة الزمنية القصيرة ، لا سيما إذا علمنا أن النبي صلى الله عليه وسلم قضى أكثر من نصف عمر دعوته في مكة يدعو الناس إلى قول

كلمة التوحيد لا غير ، ولم يقلها منهم إلا القليل ، وقضى ما تبقى من عمر الدعوة في المدينة وكان شغله الشاغل فيها الدفاع عن الإسلام كوجود مهدد بالفناء ، وقد أخذت الحروب

والغزوات الكثيرة من المسلمين كل مأخذ ، والتي محص بعضها - كموقعتي أحد وحنين على سبيل المثال -
مدى تغلل الإيمان في نفوسهم


فاصل
avatar
همس القلم
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 102
تاريخ التسجيل : 22/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dikra.banouta.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى